الكاتب: حمود الباهلي

التفسير التآمري

 

استمعت قبل فترة لتسجيل صوتي منسوب لرئيس قسم طب الطوارئ في أحد المستشفيات في المنطقة الشرقية، يقلل فيه من خطورة مرض كورونا.

بالتأكيد كلامه عار من الصحة، فالحياة شبه مشلولة في الصين لأكثر من شهر، كورونا ليس مجرد انفلونزا.

استوقفني في كلامه، حديثه عن وسائل الإعلام بالغت في تبيان خطورة المرض، فحسب كلامه ما عليك إذا وجدت من نفسك بعضاً من أعراض المرض، أن تجلس في البيت و لاتذهب للعمل.

تفسيره التآمري أن وسائل الاعلام في العالم قاطبة، اتفقت سراً على تضخيم المرض، غلب على خبرته العملية ورصيده العلمي.

قد تفبرك وسيلة إعلامية خبراً ما، قد تبالغ وسيلة إعلامية في تغطية حادث ما، لكن أن تتفق وسائل إعلام عالمية مشهود لها بالاستقلالية، على تغطية مناحزة لمرض، هنا لا بد أن تراجع طريقة تفكيرك.

قرأت مقالات في الصحف السعودية عن (باحثين) يرون أن موطن بني اسرائيل هو جنوب المملكة.
إذا كان العرب على طول تاريخهم، لم يذكروا تواجداً يهودياً في جنوب المملكة، و كذلك اليهود.
من كان مسؤولاً عن تزييف التاريخ طيلة هذه القرون؟ لمصلحة من يتنكر اليهود لموطنهم في اليمن و يتجاهلهم العرب؟

قبل سنوات، جمعني مجلس مع د.مرزوق بن تنباك، و هو باحث له رأي أنه لا يوجد وأد للبنات، كل ما نعرفه عنه خاطئ.
سألته، لمصلحة من يبتكر أحدهم هذه الكذبة، وينشرها في كتب التفسير و الأدب و التاريخ؟
فلم يرد علي.

عقلية التفسير التآمري هي من ترفض حقيقة لاتعجبنا، و تجعلنا نتهم من يقدمها لنا أنه يزيف وعينا من دون فائدة ظاهرة لهم.

كيف غير ترمب قواعد اللعبة؟

 

لو أتيت بإمام مسجد في قرية من قرى نجد و سيدة من جدة تعمل في بنك، و جمعتهما في مكان واحد(إن كان هذا ممكنا!!)
و طرحت عليهما أسئلة متنوعة في الاقتصاد و التربية و السياسة و الدين، ستجد تفاوتا كبيراً في إجابيتهما، فكل منهما ينتمي إلى شريحة فكرية و اجتماعية مختلفة.
هذا ليس خطأ، كلما تعقد المجتمع و تمدد، تنوعت الشرائح المجتمعية التي تنطوي تحت مظلته.
يُعتبر المجتمع الأمريكي من أكثر المجتمعات في الكرة الأرضية تنوعا، نظراً للمساحة الكبيرة التي يشتغلها و تنوع الأنشطة التجارية و التعليمية فيه.
جرت عادة المرشحين للرئاسة الامريكية أن يحاولوا كسب أكبر عدد ممكن من الأصوات عن طريق مخاطبة أكبر قدر ممكن من الناخبين، فتجد المرشح يعد أنصار البيئة بشئ، و يحضر عيداً للمسلمين، يجعل له مساعدً من ابن مهاجر لاتيني .. و هكذا
حتى جاء ترمب و غير قواعد اللعبة.
وجد ترمب أن قوى شريحيتين هما البيض سواء كانوا يهوداً أو مسيحيين، توجه لهما و أهمل تماماً بقية الشرائح.
استطاع ترمب من خلال سياسات ذات طابع حدي في السياسة أن يكسب دعم المتطرفين من اليهود و المسيحيين، إلى درجة أن يشهد ضده 12 شخصا في الكونجرس أنه ساء استخدام الصلاحيات و مع ذلك وجد من يدافع عنه من رجال أعمال وأساتذة جامعات و نواب في مجلس الكونجرس.
قبل فترة كنت أتحدث مع صديقي أمريكي من أصل يهودي يسكن الخبر، كان قلقا من مستقبل أمريكا.
فأمريكا المتنوعة التي تقبل الاختلاف و تدافع عنه توشك أن تذهب.

فحتى لو خسر ترمب ترشحه للرئاسة في 2020، لا سبيل لأي مرشح أن يركز جهده على هاتين الشريحتيين و يهمل الباقي، فإرضاء الجميع مستحيل.

من يقدر على حيادية السلطان قابوس

Sultan_Qaboos
يُذكر أن واعظاً أحضر معه كتاباً وضعه قريباً منه ثم وعظ الناس.
بكى الناس من كلامه، لكنه لما فرغ وجد أن كتابه سرق!
فقال: كلكم يبكي فمن سوق الكتاب!!
استشهد بهذه القصة كلما وجدت الناس يثنون على تصرف لكن لا يعملون به.
في بداية حكم السلطان قابوس، واجه مشاكل داخلية كادت أن تذهب بحكمه من جماعات داخلية تتلقى دعما خارجياً.
تعلم الدرس: النأي بالنفس عن أي صراع إقليمي، لأنها الصراعات في الشرق الاوسط لا تنتهي.
كثيرون أثنوا على حياديته، لكنهم في واقع الأمر يودون أن تنخرط بلدانهم في صراعات الشرٍٍق الأوسط.

من سُمي سعود من حكام آل سعود؟

 

قبل فترة كنت في رحلة برية مع مجموعة من الأقارب، كان من بينهم ابن خالي الذي اسمه سعود.
اسم سعود ليس منتشراً سواء عند أعمامي أو خوالي..
كنت أتحدث معه عن التاريخ.. فجأة انتبهت إلي موافقة تاريخية..

في كل طور من أطوار الدولة السعودية: يوجد حاكم واحد اسمه سعود. هذا لم يحدث مع أي اسم آخر.

الاولي: سعود بن عبدالعزيز بن محمد بن سعود
الثانية: سعود بن فيصل بن تركي.
الثالثة: سعود بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن.

أيضا يوجد اسم واحد اسمه محمد في كل أطوار الثلاثةو هذا غريب باعتبار اسم محمد منتشر في نجد.

تصور مكيافيلي للحاكم

lion

يعتبر نيكولو مكيافيلي (1469-1527) من أوائل من نظر للواقعية السياسية.

حدد في كتابه الامير الصفات التي يجب أن يتصف بها الحاكم. ذكر منها :
. دهاء الثعلب، فيتعرف على الخدع و المؤامرات

. قسوة الأسد حتى يخشاه  شعبه فلا يتحدونه.

 

التطرف و مواقع التواصل الاجتماعي

إلى قبل 20 سنة، كان من غير المعتاد أن تجد من حولك يتفقون معك في ميلوك الرياضية أو توجهتك السياسية أو الدينية، كانت الوضعية تخفف من تطرف آرائك.
بالمقابل ..ساعدت وسائل التواصل الافتراضية على نمو التطرف في الميول و الاتجاهات.
حيث يختار الأغلبية أن يعيشوا في مجتمع افتراضي “متسق فكريًا”.
من المهم أن ينوع الانسان في نوعية الأشخاص الذين يتابعهم حتى لا يقع أسر طيف واحد.

القبول الاجتماعي

قلق

 

في كتابه ” قلق السعي نحو المكانة” يذكر آلن دو بوتون أن جماعة في مطلع القرن ١٩ م، كان لها موقف صادم تجاه القيود الاجتماعية مثل الزواج و المالية مثل الوظيفة، عرفت باسم البوهيمية.

مع مرور الوقت شكل هذا التيار المتمرد على الأعراف و الأوضاع أعرافاً خاصة به مما يعتبره تمثيلًا حقيقيًا البوهيمية.

التيار المتمرد له مواصفات للتمرد!

المنتمون للتيار تقبلوها لأنهم يحرصون على المكانة داخل هذا التيار.

سواءً كنتُ رجلاً في أسبارطة ٤٠٠ ق. م ترى زوجتك و أطفالك مرة بالشهر ، أو سيدة انجليزية من الطبقة الارستقراطية في أواخر القرن ١٨م ترضع طفلها من ثديها في حفلة عشاء رسمية.

أنت لا تفعلها لأنها صحيحة، أنت تفعلها لأنها من شروط الحصول على مكانة داخل الطبقة التي تنتمي إليها.

هذا القلق نحو المكانة نجده لدى أتباع كل دين و أفراد كل مجتمع، يفسر كيف نصنع من معايير اعتباطية ليس لها أي جدوى شروطًا للقبول الاجتماعي.

السؤال: ما هي الأمور التي فعلتها رغم اقتناعك بتفاهتها فقط لتحصل على مكانة داخل مجتمع ما؟